اسرار الاطاحة بـ21 تركيا زوروا وثائق اقامة و فيزا «شينغين» و خططوا للوصول لأوروبا عبر مطار تونس قرطاج..



اسرار الاطاحة بـ21  تركيا زوروا وثائق اقامة و فيزا «شينغين» و خططوا للوصول لأوروبا عبر مطار تونس قرطاج..

فشل 21 تركيا قدموا من اسطنبول ومدن تركية عبر مطار قرطاج الدولي من المرور نحو دول اوروبية باستعمال بطاقات اقامة مدلسة و فضحهم عدم اتقانهم للغات رغم انهم ادعوا انهم يقيمون في تلك الدول منذ 10 سنوات …

نجحت الوحدات الامنية بمطار تونس قرطاج في الفترة الاخيرة من الاطاحة بأكثر من 21 تركيا تورطوا في عمليات تدليس و تزوير وثائق اقامة خاصة بعدد من الدول الاوروبية وكشف مصدر امني مسؤول «للشروق» ان الوحدات الامنية بالمطار كشفت عن مجموعات من العناصر التركية التي دخلت الى تونس بوثائق مزورة مضيفا ان اعمارهم تتراوح بين 30 و 40 سنة كما انهم تعمدوا تزوير وثائق اقامة بدول اوروبية حيث كانوا يخططون لاجتياز الحدود الى كل من فرنسا و بريطانيا عبر مطار قرطاج الدولي و اضاف مصدرنا ان الاتراك المتورطين في هذه القضية دخلوا الى التراب التونسي منذ فترة بهدف السياحة و عند العودة استظهروا لدى نقطة التفتيش ببطاقات اقامة خاصة ببعض الدول الاوروبية المزورة .

و في هذا الاطار اكد مصدرنا ان عملية الاطاحة بالأتراك تمت اثر شكوك راودت احد اعوان الامن بالمطار حيث لم يكن أيا منهم يتقن لو كلمة من لغة البلد الذي يقيم فيه حسب الوثائق المدلسة التي قدمها لأعوان الامن و هذا ما جعله يقوم بإعلام بقية الوحدات التي سارعت الى القبض عليهم و اضاف محدثنا ان المجموعة التركية تمكنوا من المرور من باقي البوابات دون التفطن اليهم.

الاعترافات ولكن

«الشروق» تحصلت على اعترافات احد الاتراك الذي ينتمي الى المجموعة 21 حيث اعترف انه قدم من تركيا نحو تونس بهدف السفر الى احدى الدول الاوروبية مضيفا انه قام بتزوير بطاقة اقامة فرنسية في تركيا عن طريق احدى الشبكات الدولية المختصة في تزوير بطاقات الاقامة الخاصة بعديد الدول الاوروبية و اضاف محدثنا ان العصابة التركية خططت للدخول الى تونس قبل تنفيذ محاولتهم الفاشلة في العبور الى اوروبا عبر مطار قرطاج الدولي و ذلك نظرا الى علاقة صداقة تجمع عددا من المتورطين الاتراك في عملية «الحرقة» بتجار تونسيين سهلوا لهم الاقامة في تونس .

و في هذا الاطار اكد محدثنا انه تم توفير الاقامة للأتراك الذين تسللوا الى تونس عبر مجموعة من التونسيين الذين تورطوا بدورهم في الشبكة الدولية لتزوير الاقامات و الفيزا و الجوزات المشبوهة وحاول عناصر العصابة ايهام الامن التونسي ان الاتراك قدموا بهدف السياحة و سيعودون الى بلدانهم التي يقيمون فيها على غرار فرنسا و بريطانيا و لكن وحدات الامن بمطار تونس قرطاج كانت لهم بالمرصاد و كشفت المخطط لحظات قبل مرورهم من البوابة المؤدية الى قاعة الانتظار بالمطار .

مسلسل التزوير متواصل

لم تقتصر عمليات التزوير على الإقامات المشبوهة التي يحاول عشرات المسافرين القادمين سواء من تركيا او المغرب او دول افريقية استغلالها للسفر نحو دول اوروبية عبر بوابات مطار قرطاج مستغلين المسافة القريبة بين تونس و جيرانها خاصة فرنسا حيث تم الكشف عن اكثر من 140 حالة تدليس « لفيزا « كانت اخرها «فيزا» مدلسة لمواطن جزائري كان يعتزم الدخول الى احدى الدول الأوروبية عبر مطار تونس كما تم ايضا الكشف عن محاولات مواطنين حاملين للجنسية المغربية من المرور نحو اسبانيا عبر المطار باستعمال شهادات مرور مزيفة .

و لعل ابرز عمليات التدليس التي وثقتها «الشروق» كانت لتونسي يقيم في فرنسا لسنوات باستعمال شهادة اقامة مزورة و لم يتم التفطن له رغم سفره الكثير و لكن تم الاطاحة به من قبل وحدات شرطة محافظة مطار تونس قرطاج .

شبكات تونسية و دولية

«الشروق» تواصل التحقيق في تجاوزات خطيرة بمطار قرطاج من قبل مافيا تهريب البشر و استعمال المطار كبوابة نحو دول أوروبية و لكن وحدات الامن افشلت مخططاتهم حيث اكد مصدرنا ان هناك اخطبوطا يتكون من تونسيين و اجانب متورطين في عمليات التدليس معرفا اياهم بانهم مافيات موجودة منذ سنوات عديدة الا ان ظاهرة تدليس جوازات السفر والفيزا وبطاقات الاقامة بالدول الاوروبية تفاقمت منذ سنة 2012 وافاد محدثنا ان عمليات التدليس لا تقتصر على الوثائق المزورة فقط بل ايضا تعتمد على استغلال الشبه بين شخصين خاصة الاشخاص من جنسيات افريقية لتزوير الوثائق كما يتم اعتماد الوجهة المزدوجة من خلال شراء تذكرة سفر نحو دولة لا تطلب تأشيرة وتذكرة ثانية نحو بلد اوروبي وبعد المرور من اعوان فرقة الاجراءات الحدودية يتجه المتهم نحو قاعة الانتظار الخاصة بالدولة الاوروبية التي يعتزم السفر اليها مستغلا بذلك بطاقة الاقامة التي مكنه منها شبيهه وهو المقيم الاصلي بإحدى الدول الاوروبية وهي من اخطر الطرق المعتمدة حاليا.

آلات التزوير

كل عمليات التزوير سواء للجوازات او بطاقات الاقامة او «الفيزا» تتم عبر الات متطورة يتم تهريبها من دول اوروبية و لعل ابرزها حسب مصدرنا :

الة طباعة : هي آلة يتم استعمالها في طباعة الجوازات تهرب من ليبيا و تركيا
الة طباعة الصور : يتم استعمالها في تثبيت الصور و تغييرها ووضعها في الجوازات
سكانار : مختصة في طباعة الصور قبل احداث تغييرات عليها
شراء جوازات مسروقة لتغييرها لصالح المهربين

العقاب و الناقلة

الاتحاد الاوروبي لا يتسامح مع تمرير المسافرين بصفة غير قانونية حيث انه يفرض خطية مالية تقدر بـ30 الف دينار في صورة مرور أي «حارق» و هذا القانون الصارم يتم اعتماده من قبل الطيران العالمي واي اخلال به تدفع جراءه الناقلة التونسية خطية مالية بالمبلغ المذكور و يذكر ان اعوان الامن لا يتحملون المسؤولية القانونية بخصوص هذا الاخلال وهي خدمات اضافية يقوم بها اعوان الاجراءات الحدودية مناجل تونس و حماية ترابها .

المصدر: جريدة الشروق

تعليق


ما هو رد فعلك؟

Like Like
0%
أعجبني
Love Love
0%
محبوب
Haha Haha
0%
مضحك
Wow Wow
0%
رائع
Sad Sad
0%
محزن
Angry Angry
0%
مغضب

هل أعجبك؟ شارك مع أصدقائك!