شيخ زيتوني يشبه عبير موسي بـ”عليسة”‎

وجه الشيخ الزيتوني لطفي الشندرلي رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات رسالة إلى رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي علة خلفية تهديدها بالقتل. وفي ما يلي نص الرسالة: تحية خالصة من شيخ زيتوني #الأستاذة عبي…

وجه الشيخ الزيتوني لطفي الشندرلي رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات رسالة إلى رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي علة خلفية تهديدها بالقتل.
وفي ما يلي نص الرسالة:

تحية خالصة من شيخ زيتوني

#الأستاذة عبير إن تونس أمانة في أعناقنا جميعا لتبقى عصية على كل خوان أثيم ، إن تونس بلد الوسطية والإعتدال ومدنية بطبعها ولن تتحول إلى دولة دينية يحكمها المرشد بإذن الله .

الأستاذة عبير لقد أحييت النضال السلمي في قلوب الحرائر والأحرار فإنك أمل للآلاف من الشعب التونسي إن لم أقل الملايين الذين عرفوا فيك الصدق والإخلاص لهذا الوطن الجريح فلقد علموا الصادق من الكاذب والمخلص من المنافق.

الأستاذة عبير إنك أصبحت قائدة عملاقة من عمالقة تونس الاتي لعبن ادوارا هامّة على غرار عليسة التي اسست قرطاج، والكاهنة التي قادت جيوشا لحماية بلادها، وسيدة الصنهاجية التي حكمت البلد، وبشيرة بن مراد التي اسست سنة 1936 أول جمعية نسائية وطالبت بالمساواة السياسية بين المرأة والرّجل، وتوحيدة بن الشيخ اول طبيبة تونسية سنة 1936، وعلجية الجديدي التي قادت الحركة الاحتجاجية سنة 2008 في ولاية قفصة، .

الأستاذة عبير إنني أتابع اليوم في الحملة الممنهجة الشيطانية التي تحاك ضدك وضد حزبك وما الفوضى العارمة التي جدت أمس بمجلس النواب وانتهاكه من قبل عائلات مغرربهم من أطراف معروفة والسب والشتم الذي تعرضت إليه والإعتداء الذي تلقته النائبة المحترمة ناهيك عن التحريض من بعض النواب مثل الذي قال لقد نفد صبرنا من عبير زد على هذا التحريض الممنهج عبر وسائل التواصل الإجتماعي كل هذا يبعث على القلق والخوف على مصيريك ومصير تونس الحبيبة

الأستاذة عبير إنك لست لوحدك فملايبن من الأحرار والحرائر معك وبجانبك فلا تبتإسي وواصلي نضالك المشروع قانونيا ودستوريا لتحرير تونس من الإسلام السياسي فإننا نشد على يديك يا حرة الأحرار ويا زهرة النساء الأبطال .

وفي الختام تقبلي مني فائق التحية والإحترام ودمت في رعاية الله وحفظه

قال تعالى وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون

تعليق

الأنشطة
المصدر
tunisiaonline

مقال مماثلة

Back to top button
Close
Close