نهاية مأساوية للتونسية إيمان الشطبري في إيطاليا بسبب الغيرة (فيديو)



نهاية مأساوية للتونسية إيمان الشطبري في إيطاليا بسبب الغيرة (فيديو)

يتواصل الكشف عن تفاصيل جريمة قتل ايمان الشطبوري البطلة السابقة لمنتخب تونس لألعاب القوى (رمي الرمح) بالعاصمة الايطالية روما بعد ايقاف المتهم بالقتل وهو روماني الجنسية يبلغ من العمر 26 سنة الذي اطاحته به كاميراوات المراقبة في اكثر من موقع قرب مكان الجريمة في الليلة الفاصلة بين 1 و2 ماي الجاري .

ونقلت صحيفة “ال تومبو” ان المحققين يبحثون عن سبب اقدام المتهم على فعلته وان الجريمة يتداخل فيها الحنس والمال مبرزة ان المتهم تخفى وراء سيارة كانت مركونة بأحد الانهج ثم تتبع ضحيته ذات الـ37 سنة قبل ان يقبض عليها من أسفل ساقها ويرمي بها من فوق جسر بالمكان . وذكرت الصحيفة ان المتهم كان على علاقة بالضحية وانه امضى جانبا هاما من يوم الجريمة مع صديق هولندي وانهما التقيا الضحية في حدود الساعة الخامسة زوالا في حانة وان مغازلة جرت بين ايمان وصديق المتهم وان ذلك أثار غضبه وغيرته بما دفع الهولندي الى ترك ايمان وحيدة بالحانة في حدود الساعة الواحدة ونصف صباحا.

واضافت الصحيفة ان المتهم تملكته رغبة في الانتقام وان مصير ايمان حسم في الساعتين اللتين تلتا مغادرة الهولندي الحانة ونقلت عن شهود عيان ان ايمان كانت تعمل في ملاه ليلية وان الهولندي قد يكون اقترح عليها علاقة جنسية شاذة تجمعه هو وهي والمتهم الروماني وربما أسوء من ذلك وان هذا الاقتراج قد يكون وراء رد الفعل الغاضب للمتهم . وحسب نفس المصدر لم تكن ايمان في حاجة ماسة للمال مثلما كان الشأن بالنسبة اليها في الماضي خاصة بعد حصولها على جرابة تمكنها من العيش .

وابرزت الصحيفة ان كاميراوات المراقبة كشفت ايضا ان المتهم فر هاربا بعد ان ارتكاب جريمته وأنه قد يكون سرق الهاتف الجوال للضحية والاموال التي كانت بحوزتها وانه وضع حقيبتها اليدوية فوق وجهها لايهام المارة بأنها نائمة وابرزت انه تم ايقافه بعد أيام من ارتكاب جريمته التي بقي يلفها الغموض الى حين اماطة كاميراوات المراقبة عن جزء من لغزها في انتظار اعتراف المتهم الذي تمسك حتى اليوم بالبراءة .

وذكر نفس المصدر ان المؤبد ينتظر الشاب الروماني في صورة ثبوت ارتكابه الجريمة البشعة .


ما هو رد فعلك؟

Like Like
0%
أعجبني
Love Love
0%
محبوب
Haha Haha
0%
مضحك
Wow Wow
14%
رائع
Sad Sad
57%
محزن
Angry Angry
29%
مغضب

هل أعجبك؟ شارك مع أصدقائك!