الوضع الوبائي في تونس مستقر



الوضع الوبائي في تونس مستقر

أكد المدير العام لادارة حفظ الصحة وحماية المحيط بوزارة الصحة، محمد الرابحي اليوم الاربعاء 5 ديسمبر 2018، ان الوضع الوبائي في تونس مستقر، على هامش إفتتاح الايام الوطنية 22 لحفظ الصحة التي تتواصل أشغالها على مدى يومين وتتناول بالدرس موضوع "المحيط والامراض ذات البعد الوبائي".

وأوضح الرابحي ان سنة 2018 سجلت 1800 حالة تسمم غذائي اي بزيادة ب 800 حالة مقارنة بسنة 2017 اكثر من 70 بالمائة منها بالوسط العائلي، بالاضافة الى تسجيل 49 اصابة مؤكدة بحمى غرب النيل نتج عنها وفاة شخصين.
وبين ان أغلب الاصابات ناتجة عن استهلاك مواد غذائية غير صالحة في الوسط العائلي بما يؤكد اهمية تكثيف جهود التوعية والتحسيس على مستوى الاسرة للتوقي من الامراض والاصابات الفيروسية، معلنا ان ادارة حفظ الصحة تعمل على ضبط استراتيجية للتحسيس الاسري وخاصة في فصل الصيف الذي تكثر فيه الاحتفلات العائلية واعداد الماكولات في الاعراس.
واشار الى ان ادارة حفظ الصحة وحماية المحيط انطلقت استعدادا للاحتفالات براس السنة الميلادية في برنامج مراقبة محلات صنع المرطبات وبيعها والمخازن المعدة لحفظ مستلزمات صنع المرطبات، مبينا ان نسق المراقبة سيتكثف في اطار حملات مشتركة مع مصالح التجارة والامن بداية من 20 ديسمبر للتوقي من التسممات المرتبطة باستهلاك المرطبات.
وأوضح بخصوص التغيرات المناخية وانعكاساتها الصحية والاوبئة العابرة للحدود ان وزارة الصحة تنفذ برنامجا خصوصيا للتوقي من انتشار نواقل الامراض ومكافحتها على غرار نواقل فيروس حمى غرب النيل والملاريا.
وشدد على ان عدم تسجيل ولاية نابل بعد فيضانات 22 سبتمبر لحالات وبائية يؤكد اهمية الجهود التي بذلت للتوقي من انتشار الامراض والفيروسات ولفاعلية التدخل والبرامج التي نفذت في الجهة، مبرزا ان عددا من الاصابات بلسعات الناموس التي نتج عنها حساسية مفرطة لم تصل الى مستوى مخيف بل كانت لفترات ظرفية.
واكد الرابحي في السياق ذاته على ضرورة مزيد التوعية باهمية تكثيف الجهود المشتركة للتوقي خاصة المرتبطة بانجاز اعمال المداواة وجهر الاودية ورش المبيدات.
وبين ان الايام الوطنية لحفظ الصحة ستتعمق في موضوع الامراض الوبائية في علاقتها بالمحيط خاصة الماء والهواء والغذاء والنواقل بالاضافة الى المحيط الاستشفائي وما يتم اتخاذه من اجراءات مصاحبة بهدف تعزيز برامج التدخل والبرامج الوقائية التي يتم تنفيذها محليا وجهويا ووطنيا.


ما هو رد فعلك؟

Like Like
0%
أعجبني
Love Love
0%
محبوب
Haha Haha
0%
مضحك
Wow Wow
0%
رائع
Sad Sad
0%
محزن
Angry Angry
0%
مغضب

هل أعجبك؟ شارك مع أصدقائك!