المهاجرون التونسيون كبش محرقة للتّحشيد الانتخابي في إيطاليا‎

المهاجرون التونسيون كبش محرقة للتّحشيد الانتخابي في إيطاليا…

أكد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية في بيان اليوم الأربعاء 22 جانفي 2020 أن وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماتيو سالفيني وزعيم حزب الرابطة أقدم يوم الثلاثاء 21 جانفي على رنّ جرس منزل مهاجر تونسي مقيم ببولونيا (إيطاليا) وسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا، وذلك في حركة مفعمة بالكراهية.

واعتبر المنتدى أن هذه الحركة الاستعراضية الشعبوية تأتي في سياق تنامي كراهية الأجانب وتحديدا التونسيين منهم في الخطابات والسياسات التي ينتهجها اليمين المتطرف في ايطاليا، حيث بات المهاجرون أكثر فأكثر كبش محرقة للتحشيد الانتخابي لسالفيني. 

وطالب المنتدى السلطات التونسية بالدفاع عن كرامة التونسيات والتونسيين أينما كانوا في ظل تنامي مظاهر العنصرية والكراهية في أوروبا وخاصة إيطاليا، مؤكدا التزامه بالدفاع عن حقوق المهاجرين الإنسانية وكرامتهم في تونس أو غيرها وانه يرفض أي انتهاك لهذه الحقوق بذرائع  'الهوية' أو الهواجس الأمنية أو الظروف الاقتصادية والاجتماعية. 


وفي ما يلي نص البيان


تونس في 22 جانفي 2020

دوس كرامة المهاجرين من اجل التحشيد الانتخابي

أقدم يوم الثلاثاء 21 جانفي وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماتيو سالفيني وزعيم حزب الرابطة في حركة مفعمة بالكراهية على رنّ جرس منزل مهاجر تونسي مقيم ببولونيا (إيطاليا) وسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا[1]. تأتي هذه الحركة الاستعراضية الشعبوية في سياق تنامي كراهية الأجانب وتحديدا التونسيين منهم في الخطابات والسياسات التي ينتهجها اليمين المتطرف في ايطاليا، بات المهاجرون أكثر فأكثر كبش محرقة للتحشيد الانتخابي لسيئ الذكر سالفيني. اذ يذكّر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بموقفه من المذكور سلفا في رسالة مفتوحة[2] اثناء زيارته لتونس في سبتمبر 2018 فانه:

·       يعبّر عن سخطه إزاء ما قام بيه سالفيني من تنمّر وعدوانية إزاء صورة المهاجر التونسي في إيطاليا

·       يعبر عن استعداده للدعم القانوني لكل مجهود يهدف الى التتبع القانوني لما قام به سالفيني امام المحاكم الإيطالية او المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان.

·       يؤكد على تعاونه مع شركائه في المجتمع المدني الإيطالي من اجل سياسات هجرية في البلدين تحترم حقوق الانسان وتحفظ كرامة المهاجرين وتؤسس لبحر ابيض متوسط أكثر تضامن وعدالة وسلم.

·       يطالب السلطات التونسية بالدفاع عن كرامة التونسيات والتونسيين أينما كانوا في ظل تنامي مظاهر العنصرية والكراهية في أوروبا وخاصة إيطاليا

·       التزامه بالدفاع عن حقوق المهاجرين الإنسانية وكرامتهم في تونس او غيرها وانه يرفض أي انتهاك لهذه الحقوف بذرائع  "الهوية " او الهواجس الأمنية او الظروف الاقتصادية والاجتماعية. 

المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

الرئيس عبدالرحمان الهذيلي
 

الأنشطة
المصدر
mosaiquefm

مقال مماثلة

Back to top button
Close
Close